أصبحت التحديات البيئية أكثر أهمية من أي وقت مضى.

فالاستهلاك المتزايد والتصنيع والتحضر لا يهددون استدامة البيئة حولنا فقط، بل وصحة الناس في جميع أنحاء العالم. 

في كل سنة، نستخدم مليارات اللترات من الماء وكميات كبيرة من الطاقة والموارد لتصنيع الأدوية. تستمر انبعاثات ثاني أكسيد الكربون  في الارتفاع، خصوصًا في قطاع النقل.

نوزع مئات الملايين من القوارير وأقلام الحقن على الأشخاص الذين يحتاجون إليها - ويزداد الطلب على علاجاتنا المنقذة للحياة. منتجاتنا مصنوعة من مواد عالية الجودة، ولكن ينتهي بها المطاف بعد الاستخدام في مكب النفايات.

وهذا يضعنا في مواجهة بعض القضايا البيئية الكبرى: تغير المناخ، وندرة المياه والموارد، والتلوث، والنفايات البلاستيكية.

ولكي نكون في طليعة التغيير، اتبعنا نهجًا جريئًا وواسع النطاق على مستوى الشركة لحل المشاكل البيئية.

لقد اعتمدنا استراتيجية بيئية جديدة مع التطلع إلى القضاء على التأثير السلبي على البيئة.

تفرض علينا استراتيجيتنا تحديات لإيجاد طرق جديدة لتصميم المنتجات التي يمكن إعادة تدويرها أو إعادة استخدامها، وإعادة تشكيل أعمالنا لتقليل الاستهلاك والنفايات، والعمل مع الموزعين الذين يشاركوننا هدفنا.

نتخذ بالفعل الخطوات الأولى نحو انعدام التأثير السلبي على البيئة، لكننا نبحث دائمًا عن طرق جديدة لإنجاز المزيد. نعتقد أن الإجابات ستأتي مع تهيئة عملنا وفقًا لعقلية تداولية تحافظ على استخدام منتجاتنا وموادنا. 

التحول إلى الكهرباء المتجددة

تصميم منتجات صديقة للبيئة

العمل مع الموزعين الذين يتمتعون بنفس طريقة التفكير

แทรกสินทรัพย์

تمثل المدن فرصة للقضاء على تغير المناخ وداء السكري من النوع الثاني. فكلاهما يتشاركان نفس الأنماط في السلوك البشري والذي يؤدي إلى تفاقم الاحتباس الحراري وارتفاع معدلات الأمراض.

واليوم، نعمل مع شركاء في 25 مدينة رئيسية في جميع أنحاء العالم لتعزيز الوقاية من الأمراض من خلال التثقيف والتدخلات الميدانية. 

هذه الشراكات هي جزء من برنامج Cities Changing Diabetes . منذ عام 2015، أصبح برنامج Cities Changing Diabetes بمثابة حركة اجتماعية في حد ذاتها، حيث يحشد العديد من أصحاب المصلحة في الجهود الرامية إلى معالجة القضايا المتزايدة لداء السكري من النوع الثاني وتكوين بيئات أكثر صحة.

تعرف على المزيد حول كيفية تحسيننا للصحة والرفاهية في المناطق الحضرية.